أربعون مشروع اجتماعي ثقافي حصيلة هذه السنة لبوليتكنيك سوسة

في بادرة لقت استحسان كبير من المجتمع المدني ، خصصت مدرسة التقنيات الخاصة بسوسة( بوليتكنيك سوسة) ، نسبة مهمة من المعدل السنوي للسنة الثالثة لطلبة الهندسة لمادة جديدة أضيفت السنة الفارطة ، تتمثل في مشروع اجتماعي ثقافي لكل مجموعة تتكون من خمسة طلبة  وفرت لهم المدرسة 18 مؤطر ، ,وقد شهدت هذه السنة الدورة الثانية  لتكون النتيجة آخرها  أربعين مشروع في المجالات المختلفة ، أدت الى زرع  دور المهندس في المجتمع و تحفيزه للانخراط  بالعمل التطوعي وتقديم الحلول للمجتمع في مجالات مختلفة ، حيث ان دور المهندس الحقيقي يتمثل في ايجاد حلول معقولة وقابلة للتطبيق لتغيير مجتمعه للأفضل

والجدير بالذكر أن المدرسة نظمت يوم الاثنين الفارط  احتفالا  في نزل تاج مرحبا بسوسة لعرض المشاريع المختلفة للطلبة  المرسمين بالسنة الدراسية 2016/2017 بحضور ثلة من الإعلاميين و ورؤساء الجمعيات و نشطاء من المجتمع المدني  ، حيث وجد الطلاب أنفسهم يعرضون مشاريعهم ويسردون تفاصيل إنجازها  أمام الجميع الذين عبروا دون استثناء عن انبهارهم بهذه النتائج

وشهدت مدرسة التقنيات الخاصة يومي الثلاثاء و الأربعاء حركة ديناميكية ، حيث  عرض الطلاب مشاريعهم على لجنة خاصة عملت على تقييم كل مشروع على حدى تلتها تكريم لكل الطلبة المشاركين

و عبرت عزة عمامو عن هذه التجربة التي خاضتها هذه السنة رفقة زملائها قائلة بأنها تجربة جديدة ، تعرفت فيها على أناس جدد ، و ذكرت بأنها ساعدتها في صقل شخصيتها و تعلم مهارات جديدة و تجاوز بعض الحرج الذي كانت تجده عند التحدث أمام الناس ، بالإضافة أنها اكتسبت خبرة في تقسيم الأدوار و الحفاظ على التناغم والتناسق في العمل الجماعي

وقد تنوعت المشاريع بين تثقيفية توعوية في شتى المواضيع الصحية و التربوية وغيرها من المحاور العديدة التي تطرق اليها الطلبة ، بالإضافة الى مشاريع تحسين مرافق عامة كالمكتبات العامة أو المدارس أو المستشفيات ودور رعاية الأيتام و دور المسنين  ، حيث أن الطلبة تمكنوا من تجهيز أكثر من أربع مكتبات متفرقة و عملوا في أحد المشاريع على بناء مسرح و ملعب للأطفال  في منطقة ريفية يعاني أطفالها من التهميش  ، ومن المشاريع أيضا  مد أحد المدارس الريفية  بشبكة تصفية مياه كاملة 

هذه البادرة برهنت للمجتمع أن الطاقات الشبابية قادرة على صنع تغيير ملحوظ ، وقد أبدى الكثير من المتابعين للمشاريع عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن انبهارهم بالأفكار و المشاريع التي حققها الطلبة طيلة هذه السنة ، آملين الى تعميم هذه الفكرة في بقية الجامعات التونسية